العنصريه علي الاراضي الايطاليه

لقراءة المقال

 مكافحة العنصرية في كل مكان وبكل وسيلة، أمر سيتحسسه نادي انترناسيونالي المنافس بدوري الدرجة الأولى الإيطالي في المباراتين المقبلتين على أرضه كعقوبة فرضت عليه بعد هتافات عنصرية لجمهوره ضد لاعب ذي جذور أفريقية.

سيخضع نادي انترناسيونالي الميلانى المنافس في دوري الدرجة الأولى على بطوله الكالتشيو لعقوبة خوض مباراتيه التاليتين على ملعبه بدون جمهور بعد أن وجه مشجعو الفريق هتافات عنصرية ضد مدافع نابولي كاليدو كوليبالي خلال مباراة على ملعب سان سيرو أمس الأربعاء.


وقال كاليدو كوليبالي  على حسابه في منصه تويتر "اشعر بخيبة أمل بسبب الخسارة و فوق ذلك أترك زملائي في الملعب. لكني فخور بلون بشرتي الأسمر. فخور بكوني سنغاليا و فرنسيا وألعب في نادى نابولي."
وقالت شبكة فير "المعنية بمناهضة التمييز العنصري في كرة القدم الأوروبية": إن ما حدث بات أمرا مألوفا وأضافت عبر تويتر مرة أخرى في كرة القدم الإيطالية. لاعب يتعرض لإهانات عنصرية والحكم يفشل في التصرف ليغضب اللاعب ويُطرد. نفس الحلقة المفرغة تتكرر.

و تنتشر حالات العنصريه كثيرا فى الدوريات الأوروبيه الكبرى حيث سبق أن تعرض مسعود أوزيل ولاعبنا المصرى محمد صلاح و ساديو مانى للهتافات العنصريه فى أنجلترا كما تعرض دانى ألفيس فى الدورى الأسبانى و من قبلهم ماريو بالوتيلى بالكالتشيو و غيرهم كثيرا على مر الزمن.

الكاتب: زياد عادل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق