تشيلسى المتخبط.. الاداره تضغط.. سارى غاضب.. اللاعبون يتمردون.. هازارد يريد مدريد

لقراءة المقال




 بعد البدايه القويه لتشيلسى سارى هذا الموسم و المرور ب18 مباراه دون هزيمه, يمر تشيلسى بحاله من التخبط و عدم الاتزان على مستوى كلا من الاداره والجهاز الفنى و اللاعبين, بسبب سوء النتائج فى الفتره الاخيره بعد هزيمتى أرسنال و السقوط أمام بورنموث برباعيه نظيفه.


الاداره:
 تقوم الاداره فى الوقت الحالى بالضغط على المدرب "سارى" بعد تذبذب النتائج معلنة أنها لن تتقبل ماهو أقل من المركز الرابع و خاصه انها أنهت سوق الانتقالات بالحصول على خدمات "هيجوايين" مما يزيل من عليها مسئوليه سوق الانتقالات و تحمل "سارى" المسئوليه الكامله.

سارى:
 أعرب "سارى" عن غضبه من اللاعبين فى أكثر من مناسبه و أتهمهم بالتخاذل أمام المنافسين حيث خرج و صرح بعد مباراه أرسنال "على المستوى التكتيكى نافسنا أرسنال, لكن اللاعبين أفتقدوا للروح التنافسيه و القتال وهو ما رجح كافه أرسنال" و بعد مباراه بورنموث خرج فى المؤتمر الصحفى للمباراه و صرح "ليس هذا ما تدربنا عليه و تعلمناه فى التدريبات, لا أعرف ما مشكله اللاعبين, نتدرب على أفكار و يطبقون أخرى فى الملعب".

اللاعبين:
 لو عدنا بالنظر للوراء قليلا ف"سارى" ليس أول مدرب يخرج للأعلام ويهاجم لاعبى تشيلسى و يتهمهم بالتخاذل و عدم تنفيذ التعليمات, فمن قبله "أنطونيو كونتى" فى موسمه الأخير و من قبله "مورينيو" و جميعهم كانت نهايتهم الرحيل بعد تلك التصريحات الحاده, ولا ننسى تصريح قائد تشيلسى السابق "جون تيرى" بعد رحيل مورينيو" نحن اللاعبين من أثرنا فى حقه, نحن من تخاذلنا ما حدث من نتائج سيئه ليست مسئوليته" فهل يكون "سارى" الضحيه الثالثه لجيل تشيلسى المتمرد؟

هازارد:
 المشكله الأكبر فى تشيلسى "ايدين هازارد" الفتى البلجيكى الذى أعلن فى كثير من المناسبات السابقه نيته للذهاب لمدريد وهو من نال نصيب الأسد من تصريحات سارى و خاصه بعد الهبوط الكبير فى ادائه فى الوقت الحالى و تعرضه للكثير من انتقادات الجماهير بعد تماطله فى عمليه تجديد تعاقده و من المرجح السماح للرحيله فى الفترات المقبله مثل زميله السابق كورتوا..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق